29‏/06‏/2011

حيث استحالة الغياب

سألته بهدوء: "أين أنت الآن، مسافر بطائرة كالعادة، أو تحط رحالك بأرض ما أم في عرض البحر
أجابهـا: "في رحلة بحريـــة".
قالت له:"جيــد"، ثم أغمضت عينيها، وفي سِرها قالت: "كاذب"
"أنت في قلبي الآن وقبل وبعد، حيث استحالة الغياب والسفر"

هناك 6 تعليقات:

عازفة الالحان يقول...

جَميل الحُب
الذي يجعلنآ رغُم الذهآب والعًودة
لكنْ فِي القلبْ مكآنه لم يتحرك قيد إنمله

جَميل قَلمُك

دمت بِخير

الفوبي يقول...

حلوة كتير الحب , الصادق , كلام جميل ,,

أحسن تـستاهـل يقول...

في الجون..... يا خبر
ما قل ودل ..... وجاب مالآخر :)

*********************************

مها ميهوووو

سكر زيادة يقول...

بوست حلو ومعبر وفي كتير من وجع القلب


تحياتي

givara يقول...

بوست بسيط اوى
لكنه معبر اوى اوى
احسنتى فعلا
تقبلى مرورى

رندة أبو رمضان يقول...

نورتو يا احلى مدونين