16‏/04‏/2011

صباحٌ آخر يملؤه العار - vittorio

لم تغفُ عيني هذه الليلة إلا بضع دقائق، ومالبث أن شق نور الشمس طريقه ليومِ جديد، ولكنه للأسف يومٌ كسابقه، شعور بالعار وخيبة الأمل يلتصق بي التصاق الجلد بالعظم، حزن يجلد الروح 1000 مرة في كل ثانية، لقد رحل فكتور، لا لقد مات فكتور، والأصح : لقد قُتلَ فكتور.
أنا لن أدعي شيئا حول فكتور، وأنه كان صديقاً شخصيا أو ما شابه، لكن صلتي به كفلسطينية غزية، كصلة صانع الجميل بالمٌحتاج، رأيته يوم خطت قدماه أول خطوة عند الميناء قادما ليقدم دعمه لنا مع سفن فك الحصار، ليقف في وجه أكبر قوة ظالمة على الأرض، من منا ينساه حين قبل أرض الميناء بعد وصوله؟.
من منا لم يره في مسيرة او مظاهرة خرجت في نهار ما بغزة، من منا لم يقف لينظر إليه بالشارع وهو يغني أناديكم، ويبتسم لنا ابتسامة الأخ المُحب، من و من و من !!! .
يا للعار الذي التصق بنا كفلسطينيين لأبد الدهر، "كان ينادينا ويشد على أيادينـا"، ونحن بغباء منقطع النظير عرفنا كيف نرد له جميله، فاخترنا قتله، اعفيناه من واجب ترك بلاده وأهله من أجله " غزة".
كيف استطاع هؤلاء الذين لا يمتون للشرع او الدين او أدنى مبادئ الانسانية فعل هذا، أي مبرر أعطوا لأنفسهم، تبا لكم ولعقولكم الفارغة، تبا لكم، تبا لكم، لن نرتاح قبل أن نثأر لفكتور، قبل أن نراكم  يا قتلة فيكتور معلقين على المشانق، وهذا أيضا لن يكفي ..
أنتم لم تقتلوا فكتور وحده، قتلتم فينا تلك الروح بالفخر كفلسطينيين، قتلتم نضال السنوات من أجل الحرية و الانسانية، كيف نرفع أعيننا بمن سيأتوا بعد قليل ليتضامنوا معنا؟؟.
أيها المتضامنون معنا يا من تركتم كل شيئ يا من آمنتم بالسلام و الحق للفلسطينيين لا تأتوا إلى هنا، سنقتلكم، بعقولنا الفارغة، بتعنتنا وسذاجة أفعالنـــا وضياع إيماننا بكياننا كفلسطينيين، بضياع مفهوم الوحدة و السلام، بضياع الحياءِ منا ..
أرجوكم عودوا إلى بلدانكم فنحن لن نجد ما نرد به جميلكم، انتم يا تيجان الرؤوس، فالعار حجب سماء غزة ولَفَها حين صعدت روح فكتور .. 

هناك تعليق واحد:

وجع البنفسج يقول...

جميعا حزنا كثيرا عليه على الرغم من عدم معرفتنا الشخصية به .. لقد تأثرنا كثيرا باختطافه وطريقة قتله .. انه لا يستحق ما فعلوه به ..

لقد كان فيتوريو فلسطينيا أكثر من قاتليه .. لقد اصابونا بخيبة أمل واكتئاب .. واشعرونا بالخزي والعار .. كلنا حزن على رحيله بهذه الطريقة ، ولكن عندي شعور قوي بأن للموساد يد في اغتياله ..
يشرفني مرورك بمدونتي فقلد كتبت مقال عن فيتوريو بعنوان .. " قاتلك يا فيتوريو فلسطيني !"
خلي عندنا أمل في بكرة ..خلي عندنا أمل وثقة بالله ..

دمتي اختي بخير.